التخطي إلى المحتوى
“منصوراصورس”.. ديناصور مصري مكتشف بالواحات البحرية (صور)
صورة تخيلية لشكل الديناصور المصري

الديناصور كان هو حاكم الأرض وسيدها، وأقوى المخلوقات الموجودة، بحجمه الضخم وقوته الهائلة، وطوله الممتد، فسيطر على الأرض لملايين السنين قبل ظهر الإنسان.

قبل 100 مليون عام، وجدت الديناصورات في مصر مكانًا مناسبًا للمعيشة والحياة، فاتخذوا من منطقة الصحراء الغربية، مسكنًا لهم، قبل ملايين السنين لم تكن الصحراء صحراء جرداء، بل كانت مكانًا يشع خضرة وجمال، فكانت تعتبر من أكثر المناطق خضرة في العالم في هذا الوقت، والذي معروفًا علميًا باسم “العصر الطباشيري”، وكانت هذه المنطقة مليئة بمستنقعات المياه العذبة والنباتات والأشجار، لتجد مختلف الحيوانات والكائنات الحية مسكنًا ملائمًا للحياة.

لتستمر الديناصورت في حكم الأرض باعتبارها أقوى الكائنات، لمدة تصل إلى 165 مليون سنة، ليتغير الحال فجأة وتنقرض الديناصورات وينتهي وجودها من على سطح الأرض نهائيًا، ويبقى سبب انقراضها لغز يحير العلماء ويسعون لتفسيره.

اكتشاف ديناصور مصري
اكتشاف ديناصور في مصر

وفي رحلة البحث عن لغز الانقراض وظروف معيشة الديناصورات، قام فريق بحثي مصري من جامعة المنصورة بالتعاون مع باحثين أمريكان، باكتشاف حفريات لديناصور جديد، أطلقوا عليه اسم “منصوراصورس” تقديرًا لجامعة المنصورة صاحبة الفضل في الاكتشاف والتي تحملت الجزء الأكبر من تمويل البعثة البحثية.

اكتشاف ديناصور بمصر
الفريق العلمي المصري

قام الفريق العلمي المصري باكتشاف الديناصور من بين الرمال وتم تنظيف عظامه وتصويره، أما الفريق العلمي الأمريكي فكان دورهم يختص بالمراجعات العلمية وتحليل وكتابة النتائج حول نوع الديناصور وجنسه، ومن خلال المناقشات العلمية والبحث التي قام بها الفريقان، وجدا أن هناك رابط مشترك بين الديناصور “منصوراصورس” المكتشف حديثًا وبين أحد الديناصورات في أوروبا، وهذا يعني أن كان هناك جسر يربط بين قارة إفريقيا وأوروبا في العصور القديمة.

وأكد الدكتور هشام سلام، الباحث الرئيس في الدراسة، أن بهذا الاكتشاف نكون قد أنهينا عهد احتكار الأجانب للبحث عن الديناصورات في مصر، وأن هذا الاكتشاف يضيف لسجل مصر من الحفريات الذي يعتبر شبه خالٍ، مؤكدًا “سوف نحتفظ بالحفريات في مصر”.

اكتشاف ديناصور بمصر
الديناصور المصري “منصوراصورس”

جدير بالذكر أن الديناصور “منصوراصورس” من الديناصورات النباتية، وتم اكتشافه في الواحات البحرية بالصحراء الغربية، يقدر طوله بعشرة أمتار ووزنه يقدر بحوالي خمسة أطنان، عمره حوالي 75 مليون سنة، وأن هذا يكشف أن الديناصورات في هذه الفترة كانت تعاني من مرض التقزم، حيث أنت وزن الديناصورات النباتية يصل إلى 70 طن.

التعليقات

  1. اريد نتيجه الصف الثالث الاعدادي الترم الاول برقم الجلوس ٧٩٦١٨

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.