التخطي إلى المحتوى
قصة “إيصال أمانة” تسبب في إغلاق “مستشفى السلام الدولي”

“إيصال أمانة بـ 500 ألف جنيه” جعل وزير الصحة الدكتور “أحمد عماد الدين”، يصدر قرار الأمس يوم الخميس، بإغلاق مستشفي السلام الدولي لمدة شهر.

حيث تعود تفاصيل هذه القضية إلى أول الشهر الحالي، حين تعرض أحد المواطنين لحادث سير، وتم نقلة إلى المستشفى وكان يعاني من بتر الساعد الأيسر، وكسورًا متعددة بالساعدين والحوض، وقام المستشفى باستقباله، وإجراء جراحة ناجحة للمريض وتم عمل زرع الساعد، ثم قام بتحرير إيصال الأمانة على المريض.

ومن أجل إنهاء إجراءات هذه العمليات الجراحية قامت إدارة المستشفى بإجبار شقيق المريض بالتوقيع على إيصال الأمانة، وبعد أيام قدم شكوى بوزارة الصحة ضد المستشفى، وعلى ذلك تمت إحالة إدارة المستشفي إلى إدارة العلاج الحر والتراخيص التابعة للوزارة، حيث قامت بتشكيل لجنة برئاسة الدكتور “علي محروس” رئيس الإدارة للتحقق في هذه الشكوى.

وقال محروس في تصريحات له، أن إدارة المستشفى قد أقرت بحصولها على إيصال الأمانة على المريض بـ500 ألف جنيه، لافتاً إلى أن تم إبلاغ إدارة المستشفي بأن هذا الإجراء غير قانوني، وخصوصاً أن إيصال الأمانة لصالح شخص وليس لصالح المستشفى، وطلبنا صورة من الإيصال فرفضوا، وعرضنا الأمر على الوزير.

ومن جانبه أصدر وزير الصحة قرارًا بإغلاق المستشفى لمدة شهر ابتداءً من يوم 16 يناير الحالي، غلقاً إدارياً لخيانة الأمانة، وذلك لعدم تنفيذ قرار مجلس الوزراء باستقبال وعلاج حالات الطوارئ مجاناً لمدة 48 ساعة، وقد صدق على هذا القرار محافظ القاهرة “عاطف عبد الحميد”.

قد يهمك أيضا

التعليقات