التخطي إلى المحتوى
أهم ما جاء في مؤتمر خالد علي اليوم: أنا لا أخاف ولا أهرب
مونتيرة سينمائية تبرأ خالد علي أمام المحكمة من تهمة الفعل الفاضح

عقد المحامي خالد علي، المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية، مؤتمرًا صحفيًأ،  بمقر الحملة اليوم بوسط البلد، لإعلان موقفه النهائي من الانتخابات، ومن البرنامج الزمني الذي أعلنته الهيئة الوطنية للانتخابات.

وننقل لكم أبرزما جاء في كلمة “علي” في مؤتمر اليوم، حيث أكد أن ترشحه جاء من شعوره لنبض قطاع عريض من الشارع المصري، وما يموج به من غضب وسخط، وتطلع للتغير.

ووصف “علي” إعلان الهيئة الوطنية للانتخابات عن جدولها الزمني بـ”المجحف”، معلنًا رفضه له لأنه يفرغ العملية الانتخابية من جوهرها فضلا عن تجاهل هذه اللجنة لكل ممارسات الضغط على موظفي الجهاز الإداري للدولة.

واستنكر “علي” ما تردد في وسائل الإعلام والصحافة الحكومية التي تدعي انسحابه من المعركة الانتخابية قبل أن تبدأ، أدعت خوفه من  المواجهة.

وأعلن “علي” عن ثباته من موقفه حول خوض المعركة الانتخابية قائلًا:-

أصحاب الحقوق لا يخافون ولا يهربون مهما كانت التحديات ومهما كان بطش سلطتكم، منذ أعلنت عن المشاركة في هذه الانتخابات في فبراير الماضي حركتم ضدي بلاغا وهميا ولم أخاف، وضعتوني على قوائم ترقب السفر والوصول، وأطلقتم كل أتباعكم ينهشون عرضي وسمعتي ولم أهرب، حركتم قضيتكم الملفقة في المحكمة فذهبت للمحكمة لمواجهتكم، ومهما دفعتونا للخوف أو الصمت فلن نصمت، ومهما دفعوتنا لرفع الراية البيضاء فلن نستسلم، ومهما تهكمتم على يناير فاعلموا أن ثورة يناير ليست يتيمة بل لها ملايين الأبناء في كل أرجاء مصر فهي عزتنا وكرامتنا وأشرف محاولاتنا من أجل هذا الوطن، ولأننا لا نملك إلا الرهان على هذا الشعب الكريم فلا يمكن أبدا أن ندير ظهورنا.

ودعى المرشح الرئاسي خالد علي من أبناء ثورة 25 يناير أن يجمعوا أكثر من 25 ألف توكيل وأن يكون تسليمهم يوم 25 يناير القادم في سلسلة بشرية ترفع صور الشهداء والمختفين قسريا والمعتقلين.

قد يهمك أيضا

التعليقات