التخطي إلى المحتوى
ننفرد بعرض أول تصريح لوالد ضحية كوبري استانلي بعد الحكم على مرتكب الحادث
جثة ضحية كوبري استانلي محمد محسن حادث

بعد أن لقي الشاب “محمد محسن” مصرعه في مياة البحر المتوسط، نتيجة ارتطام سيارة به وبأصدقائه تسير بسرعة جنونية، أثناء جلوسه على أحد المقاعد على كوبري استانلي هو وإثنان من أصدقائه، ثم اصطدام السيارة بالسور الحديدي للكوبري، وسقوط الثلاث شباب في المياة، فقد تم إنقاذ إثنان منهم ونُقل أحدهم إلى مستشفى الأميري الجامعي، والأخر حالته مستقرة، أما الضحية “محمد محسن” لقى حتفه بعد غياب طال لمدة 6 أيام في المياة، إليكم التفاصيل.

تحديث: وبعد انتشال الجثة بعد البحث عليها مدة 6 أيام في المياة، واختفاء معالم الجثة وعدم وضوحها، فقد قرر والد الضحية بتحليل ال DNA لها لمعرفة ما إذا كانت هي جثة إبنه المغفور له باذن الله أم لا.

وقد اعترف أحد غواصين فرق الإنقاذ بأن هذه الجثة لشخص أخر وليست للضحة محمد محسن، وأضاف أن والدته عندما نظرت إليها أكدت أن هذه ليست هي جثة إبنها، وأضاف الغواص أن مواصفات صاحب هذه الجثة قصير وممتلئ جسمانيا قليلا وعاري تماما من  الملابس، وأكد أنها ليست هي جثة الضحية محمد محسن ولم يتم العثور عليه حتى هذه اللحظة.

تحديث: قضت اليوم الإثنين 22 يناير 2018 “محكمة جنح أول الرمل” عن الحكم بالسجن المشدد لمدة عامين بتهمة القتل الخطأ، وإيقاف التنفيذ سنة بتهمة القيادة تحت تأثير المخدر “خمور”،  وكفالة 1000 جنيه لوقف تنفيذ تهمة القتل الخطأ، على المتهم في حادث ستانلي صاحب السيارة الملاكي التي اصطدمت بالشباب الثلاثة وألقتهم من فوق الكوبري في مياة البحر المتوسط، وأودت إلى لقاء أحدهم مصرعه ويدعى “محمد حسن” المغفور له بإذن الله، وكان تعليق “حسن مرزوق” والد الضحية محمد، بأن القضية لازالت قائمة ولم تنته بعد، وأضاف أن القضاء العادل بالنسبة له هو توقيع المحكمة أقصى عقوبة على المتهم، وبالأخص بعد أن أثبت تقرير الطب الشرعي بأن المتهم كان في حالة من السكر “خمور”، وعليه سوف يتخذ كل الإجراءات القانونية في سبيل توقيع أقصى عقوبة عليه وتحقيق القصاص العادل، في حين أن محامي المتهم حاول التشكيك في قرار الطب الشرعي والاتفاف عليه لمحاولة منه تبريئ المتهم وتخفيف العقوبة والمطالبة باخلاء سبيله.

العثور على جثة ضحية حادث كوبري استانلي بعد اختفائه 6 أيام في المياة

وبناء عن تصريحات أحد أصدقائه أثناء مداخلة هاتفية على قناة النهار مع الإعلامية ريهام سعيد في برنامج “صبايا الخير”، فقد ذكر أن الضحية “محمد محسن” كان قد أنهى اختبارات نصف العام في هذا اليوم وخرج مع أصدقائه يستمتعون سويا، ولكن الحذر لا يمنع القدر، وأضاف صديقه بأن تم الاستغاثة بفرق الإنقاذ في الحال ولكن تم الرد عليهم بأنهم لم يمارسوا العمل في هذا التوقيت من الليل، ولكن يمارسون عملهم نهارا فقط، الأمر الذي دفعه بأن يحاول النزول للمياة لانقاذ صديقه ولكن فرق الأمن رفضت تماما حفاظا على حياته، أثناء نوة الفيضة الصغرى.

فرق الإنقاذ تعثر على جثة الضحية محمد محسن اليوم

وقد تم العثور صباح اليوم على جثة ضحية حادث كوبري ستانلي بعد غياب دام 6 أيام في مياة البحر، وجد عالقا بين الصخور، وبواسطة قوات الحماية المدنية تم استخراجها، وجاري العرض على النيابة واتباع الاجراءات اللازمة، إليكم الفيديو.

https://www.youtube.com/watch?v=fh7KEfKIXn4

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.