التخطي إلى المحتوى
بعد صموده ورفضه التسوية.. حقيقة نقل «الوليد بن طلال» لسجن “الحاير” شديد الحراسة
الوليد بن طلال

قال اللواء «أنور عشقي»، الخبير الاستراتيجي السعودي، أن رجل الأعمال «الوليد بن طلال»، والمحتجز منذ أول نوفمبر الماضي على خلفية اتهامات بالفساد المالي، سوف يغادر خلال الفترة القليلة القادمة فندق “ريتز كارلتون” بالعاصمة السعودية الرياض مع باقي المحتجزين، نافياً أن يتم نقل أي من الأمراء المحتجزين لسجن “الحاير” المخصص للإرهابيين وعتاة المجرمين.

وأضاف عشقي، والمقرب من دوائر صنع القرار بالمملكة، خلال تصريحات صحفية لموقع سبوتنك الروسي، أنه لن يتم تحويل أي من المحتجزين لسجن الحاير، لافتاً أن الكثير منهم قد وافقوا على التسوية وتم إخلاء سبيلهم من فندق “ريتز كارلتون”، وأن باقي الأمراء سوف يتم خروجهم خلال الأيام القليلة القادمة، مشيراً إلى أن الأمير الوليد بن طلال، جاري البحث معه حالياً للتسوية وخروجه أيضاً.

وكان موقع الخليج أون لاين، قد قال أن السلطات السعودية تنوي نقل باقي الأمراء المحتجزين بفندق”ريتز كارلتون” بالرياض على ذمة اتهامهم بقضايا فساد، والذين لم يتم تسوية حالتهم إلى الآن، إلى سجن الحاير شديد الحراسة.

ويُشار إلى أن السلطات السعودية، قد شنت أوائل نوفمبر الماضي، حملة اعتقالات وتوقيف بحق عدد من الأمراء والوزراء السابقين والحاليين بالمملكة، على خلفية اتهامهم بقضايا فساد، خلال الحملة التي يقودها ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان لمحاربة الفساد.

قد يهمك أيضا

التعليقات