الإفتاء: حب الرجل لامرأة متزوجة ليس حرام.. ولكن بشرط (فيديو)
تحذير هام من دار الإفتاء المصرية يجب مراعاته مستقبلا دار الإفتاء المصرية كتابة البسملة وَمَنْ يُعَظِّمْ حُرُمَاتِ اللهِ فَهُوَ خَيْرٌلَهُ عِنْدَرَبِّهِ» الرسول الكريم صلى الله عليه وعليه وسلم حط من ضمن الاوسمة أخبار مصر فايف

أجاب الشيخ “أحمد ممدوح”، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، على عدد من الأسئلة لبعض المواطنين، وأما بالنسبة لسؤال أحد المواطنين، الذي ورد إلى دار الإفتاء المصرية، عن الحب وهل هو حرام؟ وهل يجوز التعبير عنه؟، قائلًا: «الحب ليس حرامًا، فهو مثل الكره، مشاعر تفرض نفسها على الإنسان ولا يحاسب عليها الإنسان لا يثاب أو يعاقب».

نص فتوى الدكتور “أحمد ممدوح”

ومن جانبه، قال الشيخ “أحمد ممدوح”، في فيديو بثته دار الإفتاء على صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، أن الإنسان يثاب أو يعاقب على ما يترتب عن الحب من آثار أو مقدمات، لافتاً إلى أنه في حال أن أحب (الميل القلبي) رجل امرأة متزوجة، فهذا ليس حرامًا ولا يعاقب عليه، لكنه يعاقب إذا أفصح لها عن تلك المشاعر.

كما يعاقب أيضاً إذا حاول التخريب بينها وبين زوجها، أما إن أخفى مشاعره فيثاب عليها، مستشهدًا بحديث للنبي محمد (ص): «من عشق فعف فكتم فمات فهو شهيد».

هل #الحب … حرام #دار_الإفتاء_المصرية

هل #الحب ♥️ … حرام#دار_الإفتاء_المصرية

تم نشره بواسطة ‏دار الإفتاء المصرية‏ في 21 أغسطس، 2017

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

  1. هذا الحديث لايصح وغايته أن يكون من قول ابن عباس موقوفا عليه
    قال ابن القيم رحمه الله في زاد المعاد ج: 4 ص: 275
    ولا يغتر بالحديث الموضوع على رسول الله الذي رواه سويد ابن سعيد عن علي بن مسهر عن أبي يحيى القتات عن مجاهد عن ابن عباس رضي الله عنهما
    فإن هذا الحديث لا يصح عن رسول الله ولا يجوز أن يكون من كلامه فإن الشهادة درجة عالية عند الله مقرونة بدرجة الصديقية ولها أعمال وأحوال هي شرط في حصوله) انتهى.
    فهو حديث موضوع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.