تونس على صفيح ساخن بعد تصريحات الرئيس السبسى.. وناشطات تونسيات يطالبن بتعدد الأزواج للنساء
الرئيس السبسى

أصبحت تونس حديث العالم العربي، بعد تصريحات الرئيس التونسي بزواج المسلمة من غير المسلم، والمساواة بين الرجل والمرأة في الميراث، هذه التصريحات بعيدة تماماً عن الدين، وتقذف بالمجتمعات إلى الهاوية، فالقرآن الكريم انهي الجدل في مثل هذه الأمور منذ عدة قرون، وحرم زواج المسلمة بغير المسلم، للحفاظ على الأبناء وعدم تحكم الأب غير المسلم في ديانتهم.

ولا يجوز أيضًا مساواة المرأة بالرجل، لان الرجال قوامون على النساء، فهنا الرجل هو المسئول الأول عن بيته ورعاية أسرته، ولكن اليوم هناك نساء تعمل ويطالبن بالمساواة، من حقها أن تطالب بالمساواة في فرص العمل والدخل الوظيفي، لكن ليس من حقها أن تغير في ثوابت الدين من أجل كونها تعمل، فمكان المرأة الطبيعي والأساسي في بيتها لتربى جيل على الفضيلة والأخلاق.

كارثة جديدة.. ناشطات تونسيات يطالبن بتعدد الأزواج للنساء ويؤكدن قدرتهم الجنسية على القيام بذلك

تصريحات الرئيس السبسى المثيرة للجدل، كانت مقدمات لمثل هذه الدعوات الشاذة التي تؤدى إلى انهيارات أخلاقية، وبعد حقيقي عن قيم وتعاليم الدين، الم يفكروا في مصير أبناء هذا التعدد الفاشل، واختلاط الأنساب وانتشار الأمراض والأوبئة، وتجد من يؤيد هذه الأفكار من منظمات نسائية عربية، وتدعوا لإقرار هذه الأفكار الشاذة من باب أنها دعوات ” تنويرية تقدمية” تتواكب مع العصر الحالي، من هنا أتسأل ما الفرق بين الإنسان والحيوان !

على النساء أن يصمتوا قليلاً.. فالشباب عاطل بسببكم

على النساء الذين يطالبن بالمساواة في الميراث، وزواج المسلمة من غير المسلم، ويطالبن بتعدد الأزواج لهن، يجب عليهم أن يصمتوا……..! فكثير من شباب الوطن العربي لا يجد وظيفة لتستقر حياته في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة، وانتم تبحثون عن أفكار غير أخلافية ومريبة لأخد حقوق ليست من حقكم .

هذه الدعوات الغير مشروعة تخطيط من دول خارجية ليغرق الوطن العربي في بحر الرذيلة، بجانب غرقه في مستنقعات الدماء، أتمنى أن يصل مقالي لأبعد مدى وخصوصاً لهولاء النساء، بعدم فهمهم لأمور دينهم أصبحوا  أداة من أدوات الغرب لهدم الهوية الإسلامية، وتفتيت جدار الستر والعفاف في مجتمعنا العربي .

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

  1. اللى بيشيل قربة مخرومة بتخر على راسه … كان فى الإنتخابات مقابل هذا المعتوه رجل محترم ذو تاريخ نضالى ومفكر هو المنصف المرزوقى .. وكعادة الشعوب الخايبة إنتخبو السبسى المخرف بطبيعته (85 سنة) .. لذلك عليهم إن يتحملو الخر على رؤسهم

  2. يا أخوة لم الصفصطة
    العلمانيون لهم دينهم ولنا ديننا
    على السبسي ان يشرع لغير المسلمين مابشاءون ويترك لنا ديننا

  3. الرئيس التونسى راجل مجنون اماما لايعى امور دينه اذا كان مسلما هذه امور فيها نص قرانى لايجب ان يتناولها من قريب او بعيد

  4. الدين الاسلامي له ثوابت لايحوز العبث بها
    وكل ذلك هراء ولامجال له للتطبيق الفعلي

  5. ايتها المتشدقين بتعدد الأزواج الم تفكروا ولو للحظة لماذا شرع الله سبحانه وتعالى عدم تعدد الأزواج وأيضا لماذا لم يسمح للمرآه بالجمع بين اكثر من زوج أولا للحفاظ على المرآه من الامراض الخطيرة وذلك لان مني كل رجل لها شفرة تسجلها وتحتفظ بها المرآه مادامت على علاقة مع ذلك الرجل وعند قبول المرآه برجل اخر هنا تستقبل مني رجل اخر أي شفرة جديدة غير الأولى وذلك قبل التخلص من الشفرة الأولى ومع تعدد العلاقات هنا تظهر الامراض لان المرآه لم تتخلص من الشفرة الأولى قبل تقبلها الشفرة الثانية حيث الشفرة الأولى تستمر محفوظة لدى المرآه لعدة شهور وهى شهور العدة التي شرعها الله سبحانه وتعالى.
    ثانيا لعدم خلط الانساب لان عندما يجتمع الرجل بأكثر من امراه فجميع الأبناء يكونوا معروفين لدى هذا الرجل ولكن عندما تجتمع المرآه بأكثر من رجل هل تعلم من هو والد هذا الطفل الا بعد عمل تحاليل معقدة
    ثالثا المرأة مهما عددت الأزواج بالناتج هو طفل واحد فقط بينما تعدد الزوجات عند الرجل فيكون أيضا تعدد الأبناء
    رابعا كيف يكون التعدد للأزواج والنتائج الحالية على مستوى العالم توضح بان مجموع الاناث يفوق الذكور الم يكن العكس هو الصحيح بان يكون تعدد للزوجات كما فرض في الإسلام لتجنب الرزيلة للمرآه.
    الم تفكروا قليلا من هم أصحاب هذه الأفكار الهدامة للمجتمعات العربية جمعاء وبذلك بكون قد وضعنا جميعا في بوتقة لكى نصهر بعضنا بعضا تحت اسم التقدمية.
    تريدون تقدمية فمن الأولى ان تنهضوا بعقولكم وتفكركم وبلدكم التي كان نقصها تعدد الأزواج.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.