جدل واسع في «مجلس النواب» حول مد فترة الرئاسة
جدل في البرلمان حول مد فترة الرئاسة

اقترح النائب «إسماعيل نصر الدين»، تعديل مواد الدستور، الخاصة بتعديل فترة حكم الرئيس من 4 إلى 6 سنوات، وتحمس بعض النواب للاقتراح وقاموا بالتوقيع عليه، بينما أعلن عدد من النواب رفضهم النهائي؛ لإجراء أي تعديلات على مواد الدستور، مؤكدين أن الشروع في إجراء أي تعديل على أي من مواد الدستور، وخاصة قبل أشهر قليلة من إجراء الانتخابات الرئاسية، سوف يتسبب في إثارة البلبلة، داخل المجتمع، ونحن في أوقات حرجة .

وكان رأى النائب «أحمد العوضي»، عضو لجنة الدفاع والأمن القومي بالبرلمان: «إن إجراء أي تعديلات على الدستور غير مقبولة، في الوقت الحالي»، وأضاف أنه يرفض المقترح الذي سيتقدم به النائب إسماعيل نصر الدين؛ لتعديل بعض مواد الدستور، لمدة فترة لـ6 سنوات بدلًا من 4 سنوات .

وأيد النائب «أمين مسعود»، عضو لجنة الإسكان رأي «أالعوضي»، مؤكدا إن الحديث عن أي تعديلات دستورية، في الوقت الحالي مع قرب الانتخابات الرئاسية، سوف يثير البلبلة داخل الدولة، مؤكدًا أنه يرفض المقترح، وكذلك رفض مقترح التعديل النائب «طارق الخولي»، أمين سر لجنة العلاقات الخارجية، والنائبة «مارجريت عازر»، عضو لجنة حقوق الإنسان .

وبالنسبة للرأي القانوني والدستوري فقد أكد الدكتور «محمود كبيش»، عميد سابق بكلية الحقوق جامعة القاهرة، أن هناك نصًا دستوريًا؛ يمنع من تعديل المادة الخاصة بمدة الرئاسة، وأن المقترح إذا تم الموافقة عليه، سيتم إجراء استفتاء شعبي عليه، طبقًا للدستور لكي يتم تعديل المادة.

وأقرأ أيضًا

برلماني يقترح صرف (1000) جنيه شهريا لكل أسرة تتكون من 4 أفراد بديلا عن الدعم السلعي

أعضاء بمجلس النواب يطالبون بإجراء تحليل المخدرات على المعلمين

«أخبار سارة للمعلمين» من رئيس مجلس النواب

برلماني | اطالب بإغلاق شاطي الموت

نواب بالبرلمان يطالبون برفع رواتبهم 10 الاف جنيه لمواجهة أعباء المعيشة

البرلمان يبحث رد 165 مليار جنيه للمعاشات الدورة المقبلة

نائب برلماني | أي حد هيشتم هيتسجن

وكيل “طاقة النواب” | “زيادة الكهرباء” للاستهلاك الكبير و لن تمس الثلاث شرائح الأولى

نائب برلماني يطالب برفع الدعم عن الخبز نهائيا

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

  1. كل تعديل دستورى فى مصر حصل بعده كارثة بكام شهر ومحدش اتهنى بيه من السادات لمبارك حتى اعلان مرسى الدستورى اقراءو التاريخ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.