حكم قيام الزوجة بادخار النقود من نفقة البيت دون علم زوجها؟!
مجدي عاشور مستشار مفتي الجمهورية

أكد الدكتور «مجدي عاشور»، المستشار العلمي لمفتي الجمهورية، أن نفقة الزوجة والأولاد واجب على الزوج، لافتاً أنه يأثم شرعاً إذا رفض الإنفاق عليهم رغم يساره، مشيراً أن الله سبحانه وتعالى، قد جعل الزوج حماية للأسرة، كما أن الزوجة أمان للأسرة، مدللاً بحديث النبي صلى الله وعليه وسلم، عندما قال: «كفى بالمرء إثماً أن يضيع من يعول».

وفي رده عن سؤال من إحدى السيدات خلال البث المباشر لدار الإفتاء عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، عن مدى جواز قيام الزوجة بالادخار من نفقة البيت التي يعطيها زوجها إيه دون علمه لإنفاقه على الأسرة والبيت في وقت الأزمات؟.

فقال عاشور، أنه لا يجوز أن تأخذ الزوجة من نفقة البيت إلا ما يوافق عليه الزوج، كما أن الزوج لا يجوز أن يأخذ من مال زوجته إلا ما يطيب بها نفسها، مشيراً إلى أن الزوجة إذا كانت قد أخذت من مال زوجها وادخرت ذلك بحكمة منها لتنفق ذلك في ساعة الضيق، فإن ذلك لا حرج فيه، بشرط أن تنفقه على البيت، وأن ما فعلته يعود بالمصلحة على البيت، وليس لمصلحتها الشخصية.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.