وردت معلومات لمدير مباحث السياحة والآثار اللواء ” هشام قدري، تفيد بقيام ” سامي م ” 61 سنة فلاح ومقيم بسمالوط المنيا،بالحفر خلسة أسفل منزله بغرض البحث والتنقيب عن الآثار، وأنه تمكن من الوصول لإحدى المقابر واستخراج بعض القطع الأثرية منها، وعلى الفور تم تقنين الإجراءات ومداهمة المنزل.

وعثرت الإدارة العامة لشرطة السياحة والآثار بمنزل الفلاح على حفرة مستطيلة بعمق 4 أمتار، كما تم ضبط 18 قطعة أثرية، لتقوم بإلقاء القبض على الفلاح وعرضه على النيابةالعامة، وقامت آثار المنيا بالمعاينة المبدئية للقطع الأثرية، وأفادت أن جميع المضبوطات تعد كشفا أثريا هاما لمقبرة جنائزية للملك ” سيتي الثاني “، كما أوصت بالتحفظ على مكان الحفر،  وأيضا تشكيل لجنة لاستكمال الكشف الأثري الجديد.

 

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.