ناشط سياسي يكشف عن الجهة المستفيدة من التنازل عن “تيران وصنافير” والدولة التي توسطت بين مصر وهذه الجهة
جزيرتي تيران وصنافير

ما زالت أزمة جزيرتي “تيران وصنافير” مستمرة، وما زالت أصابع الاتهام توجه إلى النظام الحاكم بالتنازل عن الأرض مقابل المال، ولكن الناشط السياسي ممدوح حمزة يرى تفسيراً آخر في سبب التنازل عن الجزيرتين لصالح المملكة العربية السعودية.

حيث أكد حمزة في عدة تغريدات له على حسابه الشخصي أن التنازل عن تيران وصنافير كان لصاح إسرائيل وأن السعودية ما هي إلا وسيط، وأن إسرائيل حققت غرضها الذي كانت تريده منذ عام 1949 بالسيطرة على خليج العقبة من خلال التحكم في جزيرة تيران، التي تقع في مكان استراتيجي.

وأضاف حمزة أن طلب إسرائيل بالسيطرة على جزيرة تيران رفضة الملك فاروق وتصدى له عبد الناصر والسادات ومبارك، مضيفاً أن مصير السيسي مرتبط بمصير تيران وصنافير.

ممدوح حمزة

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.