سعر الدولار اليوم الأربعاء 20 أبريل والمركزي يطلق مفاجأة من العيار الثقيل
سعر الدولار في السوق السوداء والبنوك

استمر سعر الدولار اليوم الأربعاء 20 أبريل في الإرتفاع متجاوزاً حد الـ 11 جنية التي سجلها مساء الثلاثاء في قفزة قوية ومفاجئة أربكت المتعاملون في الأسواق السوداء، حيث سجل الدولار اليوم رقم قياسي جديد نتيجة لتصريحات محافظ البنك المركزي “طارق عامر” بأنه لا نيه لتخفيض قيمة الجنية أمام الدولار مجدداً.

فقد بلغ متوسط سعر الدولار في تعاملات اليوم الأربعاء نحو 11.2 قرش، متجاوزاً بقرابة العشر قروش عن سعر أمس الثلاثاء والذي كان 10.90 قرش بيع، و11 جنية للشراء، في ظل شلل تام لأجهزة البنك المركزي لعدم قدرتها على حل الأزمة.

التصدي للمضاربين

وفقاً لمصدر مسئول بالبنك المركزي، فإن “طارق عامر” يستعد بتوجيه مفاجأة من العيار الثقيل للمضاربين في الدولار والمتسببين الرئيسيين في الأزمة الحالية، ومن المقرر أن تحدث هذه المفاجأة التي لم يُعرف كينونتها بعد، عقب عودة “عامر” من الخارج.

يذكر أن قرارات البنك المركزي قد ساهمت لبضعة أيام في حل الأزمة، والتي كان أبرزها تخفيض قيمة الجنية 112 قرش أمام الدولار، ثم تلاها تراجع بقرابة السبع قروش ليسجل 8.78 قرش، وللجمهور يباع بـ 8.88 قرش.

نفي تخفيض قيمة الجنية مجدداً

نفى محافظ البنك المركزي بشكل قطعي نيته في تخفيض قيمة الجنية مجدداً أمام الدولار، مشيراً إلى عدم صحة جميع الأخبار في هذا السياق ولا النية في الإتفاق مع جهات خارجية، موجهاً أصابع الإتهام للأسوق السوداء وللمضاربين في الدولار بالتسبب في إفتعال الأزمة الحالية، إلى جانب الشائعات المغرضة التي ينشرها أعداء الوطن.

فيما أضاف “عامر” أنه يجب محاسبة كلا من تسول له نفسه نشر أخبار كاذبة من شأنها اضعاف موقف الإقتصاد المصري والإضرار بالأمن القومي العام، من أجل أن ذلك يلحق ضرراً كبيراً باستقرار الصناعة والتجارة المصرية.

تثبيت سعر الدولار في عطاء الثلاثاء

طرح البنك المركزي أمس الثلاثاء عطاءاً دولارياً جديداً، ثبت من خلاله سعر الدولار عند حد الـ 8.78 جنية، إلا أنه ولأسباب غير معلومة قفز سعر الدولار مساء الثلاثاء متجاوزاً حد الـ 11 جنية للمرة الأولى في تاريخ الأسواق الموازية، وأرجع البعض إلى أن السبب قد يكون استمرار المضاربات والشائعات المغرضة.

سحب الدولار من البنوك

أكد مصدر مصرفي رفيع المستوى، بأن نسبة كبيرة من المتعاملين في البنوك قد لجأوا إلى سحب دولاراتهم الموعدة بعد تجاوز الدولار حد الـ 11 جنية من أجل المتجارة بها في الأسواق السوداء، نظراً للإرتفاع القياسي الذي سجله الدولار للمرة الأولى في تاريخ تداوله في الأسواق الغير رسمية.

وأضاف المصدر أن أكثر فئة قامت بسحب دولاراتها المودعة في البنوك، هم صغار المودعين وقد قاموا بذلك بشكل عشوائي وإقبال غير مسبوق من أجل المتاجرة بها في الأسواق السوداء لتحقيق ربح كبير وسريع، مؤكداً أن ذلك من شأنه التأثير على الإحتياطي من العملة الصعبة لدى البنوك، وهي بالتالي خطوة خطيرة على أعمال البنوك، والإضرار الأكبر يقع على عاتق صغار البنوك العاملة في مصر.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.