أشهر صحيفة ألمانية تحلل زيارة السيسي مؤكدة أنها تعبر عن حجم الأزمة الحقيقية التي تمر بها مصر
السيسي في ألمانيا

تعددت الآراء والتحليلات حول زيارة السيسي الأخيرة لألمانيا، فمؤيدي السيسي كالعادة يرون أنها زيارة مثمرة وحقق منها السيسي انتصارات عديدة، ومعارضيه أيضا كالعادة يرون أنها زيارة فاشلة، وأضافت فشلا جديدا لمسلسل الفشل الذي تعاني منه مصر منذ فترة، فكل معسكر متمسك بوجهات نظره السابقة، بدون تحليل منطقي لما حدث في ألمانيا.

إلا أن الصحافة الألمانية وهي المحايدة في هذا الأمر، وعلى رأسها صحيفة دير شبيغل وهي أشهر صحيفة ألمانية، رأت أن الزيارة مليئة بالغرائب والمفاجآت الغير سارة للسيسي وأنصاره، وتعبر عن حجم الأزمة الحقيقية التي تمر بها مصر وذكرت الصحيفة أسباب ذلك كالتالي:

(أولا) وجود 150 شخص اصطحبهم السيسي معه من مصر، على أنهم أشخاص مغتربين أتوا لمناصرته، ووقفوا أمام مقر المستشارة الألمانية منذ الصباح الباكر، ومعهم مكبرات صوت ولا فتات أتوا بها من مصر لمناصرة السيسي، والجميع هنا في ألمانيا يعرف أنهم أتوا من مصر على طائرات تابعة للسيسي.

(ثانيا)موقف الصحفيين المصريين الغريب جدا والغير متعارف عليه في كل المؤتمرات الدولية وحتى المحلية، وهو التصفيق الحاد لكل إجابة من السيسي على سؤال أحد الصحفيين له، وهو أمر واضح للجميع أن الغرض منه هو التلميع لأنه أمر غير مقبول بروتوكوليا.

(ثالثا) موقف المصرية المحجبة فجر، التي درست الطب في ماينز وتحمل بطاقة صحفية تحت التمرين، والتي طالبت بتوجيه سؤال للسيسي فلم يتم الاستجابة لطلبها، فقامت بالهتاف في نهاية المؤتمر ضده، مما دفع الوفد الإعلامي المرافق للسيسي بالتحرك نحوها والهتاف أيضا ضدها، مما دفع الشرطة للتدخل لحماية الفتاة في مشهد غريب لم تشهده أي مؤتمرات صحفية عُقدت في ألمانيا قبل ذلك.

(رابعا) وجود مظاهرات رافضة لزيارة السيسي لألمانيا، شارك فيها مئات المصريين المتواجدين في ألمانيا وكذلك بعض الألمان

وفي نهاية تقرير الصحيفة والذي أعده كلا من فلوريان غاتمان ورانيا سلّوم و سيفيرين فايلند، أكدت الصحيفة أن ما حدث في زيارة السيسي لألمانيا يؤكد حجم الأزمة التي تمر بها مصر، وحالة الإنقسام الشديد التي يعاني منها المجتمع المصري، وإحساس السيسي نفسه بذلك، فإصطحب معه من مصر مؤيديه لعلمه وتأكده أنه قد لا يجد هذا التأييد هنا في ألمانيا، وحالة التصفيق الغريب من الوفد الإعلامي المصري تؤكد ذلك.

5

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

  1. الرئيس لايحتاج الى تأييد الصحافة الالمانية ولا اى صحافة عالمية يكفية الشعب المصرى فقط وكل مانحتاجة من المانيا ندفع ثمنة بل نحن ننعش الاقتصاد الالمانى

  2. كداب كبير يظهر انك مابتشوفش و اللي مايشوفش من الغربال يبقي اعمي السيسي عمهم و حارق دمهم سير ياقائد علي بركه الله و احنا وراك فدي البلد

  3. وعلى كده الصحيفة دي من المانيا البلد ولا المانيا القمح ـ أولاً الوفد اللي سافر مع الرئيس السيسي كان مكون من 300 رجل أعمال مش 150 ـ ثانياً الاعلاميين اللي سافروا كانوا أكتر من العدد ده ومش هيقفوا يعملوا مظاهرات للسيسي ويسيبوا المؤتمر

  4. تحيا مصر ..تحيا مصر ..تحيا مصر ………عاش السيسى زعيما لمصر ابن بار مخلص محب لمصر ……..سيقضى على الارهاب الاخوانى القذر ……الرجل الذى اعاد مصر للعالم ….واعاد العالم لمصر ……اللهم انصره واحفظه برعايتك يا ارحم الراحمين .

  5. السيسى رجل دولة حمى مصر من الاخوان الارهابيين ورفع اسم مصر عاليا فى كل مكان ليس له اهل ولا عشيرة له شعب مصر كله …….الشعب المحب لمصر هم اهله وعشيرته …….اللهم انصره واحفظه فى كل مكان من كيد الارهابيين السفلة من يتاخذون الدين شعارا لهم والدين برئ منهم …….تحيا مصر ..تحيا مصر ….تحيا مصر

  6. هي الجريدة كتبت كده فعلا؟ مع علمي بأن الالمان ناس بتفهم لكن كلام هذه الجريده ضعيف و لا يرتقي لاي شيء يذكر ..فين الازمه ؟ فين الازمه ؟ فين الازمه؟ اولا يا من كتبت الموضوع أنت غير صادق مع متابعيك في هذا الموضوع فانت حرفت ما كتبته الجريده و استقطعت ما تريد فقط..و أنا حزين لتضيع وقتي مع أمثالك من حسالة البشرية فلقد سؤل هتلر ..أي الاشخاص تحتقرهم أكثر ..قال لا فض فوه هتلر: من باع وطنه لي….أنتهي خالتك أسمها عتريس

  7. اللهم انصر قائد مصر والامة العربية الذي رفع راس مصر وكل العرب طبعا الموقف دة كان مترتب والقيادة عرفة كدة يمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين الكلاب تعوي والقافلة تسير (النصر لمصر ) ان شاء الله حتكون احسن بلد في الدنيا لان الحافظ هو الله تحيا مصر تحيا مصر .

  8. سيادة المحلل نقل السلبيات والتى من وجهة نظره أين الإيجابيات كل هذه السلبيات التى تكلم عنها يحدث أكثر منها فى اوروبا
    لأى رئيس وزراء ويرمى بالطماطم أحيانا اين الايجابيات هل اتفق الرئيس على أن تمد ألمانيا مصر بتكنولوجيا حديثه نعم . هل هناك صفات اقتصادية تفيد البلد نعم وأعتقد هذا هو المهم .اما الانقسام فى صفوف الشعب نعم موجود ولكن ليس بالصورة الكبيرة وأدعوا الله أن يهدى المصريين جميعا الى الحق وتصبح مصر أعظم بلد فى الدنيا . أميييييييين

  9. الحقيقة ان التقرير قد لخص حال مصر و ما تعانية من انقسام داخلى ، لابد ان يقوم الرئيس السيسى بتطهير فعلى لجميع مؤسسات الدولة التى اصبح فيها الفساد اكثر من ايام مبارك ، الحد الاقصى للاجور اصبح حبر على ورق انهم يحصلون على اضعاف دخلهم من بدلات السفر و من الشركات التى يؤسسونها فى الخارج خاصىة فى البنوك الفساد اصبح للركب و لن تسير المركب بهذا الحال الى الامام ، ربنا ينصرك على الفسدة يا ريس

  10. ربنا ينصر مصر والمصريين .. لا نريد دعم أحد .. إن شاء الله ربنا سيقف جانبنا وستزول الغمة .. ودعائي للسيسي بالنجاح والتوفيق .. لابد من الوقوف جانبه ودعمه هو رئيسنا .. ويجب أن تمنحه الفرصة .. انظروا للدول المحيطة بمصر .. وكفى .!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.